• اضغط هنا لقراءة أبحاث ومقالات حول رؤية الهلال ومواقيت الصلاة
  • اضغط هنا للاطلاع على الأرقام القياسية في رصد الهلال

مركز الفلك الدولي

أخبار فلكية

تقرير حفل افتتاح شبكة الإعلاميين الفلكية

تقرير حفل افتتاح شبكة الإعلاميين الفلكية
بسم الله الرحمن الرحيم
تقرير حفل افتتاح شبكة الإعلاميين الفلكية

 

الزمان: الإثنين، 07 آذار، 2011
المكان: فندق المنزل ، العاصمة الإماراتية "أبوظبي"
الموضوع: حفل افتتاح شبكة الإعلاميين الفلكية

بدأ الحفل بعريفه المميّز صاحب التعليقات اللطيفة والمداخلات الجميلة المهندس صخر عبد الله رئيس رابطة هواة الفلك في نادي تراث الإمارات، مثنياً على الفكرة الرائدة والفريدة في جمع الإعلاميين ضمن شبكة فلكية. بعد ذلك بدأ المهندس محمد شوكت عودة/ رئيس المشروع كلمته ليبرز من خلال حديثه أهم الجوانب المتعلقة بهذه الشبكة وتطلعاتها ورؤياها بشكل خاص ورؤيا المشروع الإسلامي لرصد الأهلة بشكل عام ، وخاتماً كلمته بالشكر والتقدير لجمعية الإمارات للفلك وعلى رأسها المهندس خلفان النعيمي رئيس الجمعية على الدعم الدائم والمساندة المستمرة، ومكرّراً الطلب من الزملاء الإعلاميين الذي حضروا و لم يسجّلوا أن يبادروا بالاشتراك في الشبكة عبر موقع المشروع ليستفيدوا من ميزات العضوية وتحقيق المرجوّ من إنشاء هذه الشبكة الإعلامية.

أما ثاني المتحدّثين فكان السيد حسن الحريري أمين سر المشروع ورئيس مجموعة دبي للفلك حيث استعرض من خلال بعض الصفحات أهم مراحل تطور المشروع منذ أن بدأ بمشاركة 55 راصداً في العام 1998ازدادوا ليبلغوا اليوم حوالى 240 راصداً ينتشرون في قارات العالم الخمس ، واستعرض أيضا أهم إنجازات المشروع و تطبيقاته الأربع (الأهلة والتقاويم والمواقيت والقبلة)، ليتبع ذلك عرض فيديو تعريفيّ بالمشروع الإسلامي لرصد الأهلة من إعداد اللجنة الإعلامية.

وقبل أن يأخذ الحفل عادته الطبيعية كمعظم الاحتفالات حيث يبدأ الحضور بالتثاؤب والشعور بالنعاس!، كان هنالك صوت لافت لصاحب علم جميل وجليل، يغيّر إيقاع الكلمات ويبث الروح في الحفل من جديد و يزيدها جمالاً بتوزيع "الفاكهة" على الحضور الذين اندهشوا وارتابوا وانفعلوا بتأثيرحديث نائب رئيس المشروع الأستاذ الدكتور نضال قسّوم / أستاذ الفيزياء والفلك في الجامعة الأمريكية في الشارقة. أما الدهشة فلأنه بدّد الكثير من الأوهام والمغالطات المتعلقة بالثقافة الفلكية المكتسبة من حديث الناس والمنتديات والبريد الإلكتروني التي يتم تعميمها دون تدقيق. وأما الارتياب فكان من الخوف أن تصل إليهم شائعات جديدة تغرس في عقولهم مفاهيم جديدة خاطئة عن هذه الثقافة ، مما جعل الحاضرين مشدودي الانتباه نحو الحديث ومتفاعلين من خلال توجيه الأسئلة مستفسرين عن طرق استدراك الخلل. ولعلّ من أبرز الشواهد على ذلك هو ما ذكره السيد عيسى الميل / مدير قناة (أبو ظبي / الإمارات) صراحة في مقابلة تلفزيونية قصيرة مع أخبار الدار (تلفزيون الشارقة) قائلا و بدون مجاملات : " قد نكون حاملين لثقافات فلكية ونعتقد أننا نعرف الكثير، لكننا اليوم وبعد أن اطّلعنا ورأينا اتضح أننا عكس ذلك" ثم استطرد بحديثه، واضعا يده على مكان الجرح قائلا " كل الذي نسمعه مجرد قول فلان عن فلان عن فلان ويؤكد هذه المعلومة بأن فلان قال كذا ، والآن من خلال الحفل استمعت إلى كلمة الدكتور نضال قسوم، يعني هنالك مغالطات كثيرة تحدث يجب علينا نحن بصفتنا إعلاميين أن نتصدى لها ". ونحن نشكر بدورنا السيد عيسى الميل على صراحته الرائعة.

ثم كانت كلمة أخيكم العبد الفقير غسان الرفاتي / المنسق الإعلامي في المشروع الإسلامي لرصد الأهلة، حيث جاءت الكلمة مركّزة على دور الإعلاميين الهادف وتوجيه الشكر على جهودهم المميزة، مع الطلب منهم أن يحدثوا الفرق في العمل الإعلامي الممنهج، والتنويه إلى تضامن المشروع الإسلامي لرصد الأهلة مع إخواننا الفلكيين والعلماء في "تونس" و "مصر" و"ليبيا" منبّهين على ضرورة أن يكون ل "ثورة العلم" مكاناً بين مساعي أمتنا للوصول إلى موقعها اللائق بين الأمم.

أما ختام الكلمات فكانت مع المهندس خلفان سلطان النعيمي / رئيس جمعية الإمارات للفلك، مستشار المشروع الإسلامي لرصد الأهلّة مباركاً هذه الفكرة الفريدة ومنبّهاً إلى "ثروة" المعلومات التي بين أيدينا ، وضرورة توثيقها لضمان توفّرها دون أن يحول بيننا وبينها حائل في مختلف الظروف. فشكرا على هذه الملاحظة المهمة والتي تدلّ على حرص المهندس النعيمي على العلم و الحفاظ عليه.

وقبل التوجه إلى مأدبة الغداء، تم تبادل الأحاديث التعارفية بين المشاركين، ودار حوارٌ شيّق أثاره حديث د. نضال قسوم الذي أجاب عن استفسارات الحضور، فيما انشغل بعدها الزملاء الثلاثة "عودة " و " قسّوم" و " الحريري" بالإجابة عن أسئلة الإعلاميين وإجراءالمقابلات الصحفية، و طال الحديث المشوّق قليلا لولا استدراك د. قسّوم بالتنبيه لإكمال الحديث أثناء الغداء وبعده. كلّ هذا وما فتئت عدسة المهندس "عصام قوزي" توثّق اللقاء كاملاً ، ولا ننسى "جندي الحفل المجهول" زميلنا "محمود علوان" الذي كان جاهزا لأي طارئ ومنظّما لكل ما يجري بسلاسة و يسر.

وفي النهاية نود أن نخص الأستاذ عبدالله قاعود بالشكر لدعمه اللامنتهي للمشروع والجمعية، كما نشكر للحضور أجمعين مشاركتهم إيانا هذا الحدث، ولكلّ من عمل على إنجاح الحفل حتى ولو بالدعاء سواء أكان حاضراً أم مسانداً عن بعد. أما على الصعيد الإعلامي فشكر خاص ل "قناة أبوظبي / الإمارات" و "شبكة أبوظبي الإذاعية "و"قناة الشارقة" و "قناة سما دبي" و " قناة المجد الفضائية"، والشكر موصول أيضا لكلّ من صحيفتي " البيان " و " الخليج "، بالإضافة إلى إخواننا الصحفيين الذين غطوا الحدث من أوله إلى آخره، خصوصا مجلة "تسالي دوت كوم" و المحررة "عبيرسليم " من "أخبار العرب" حيث كان حضورهم مميزا.

أخيراً، فإن سعادة رئيس المشروع زميلنا م. محمد عودة كانت مضاعفة بتزامن احتفال الإعلان عن انطلاقة الشبكة مع نبأ مقدم مولودته الجديدة " ندى "، فأسمى آيات التهنئة والتبريك والحمد لله رب العالمين.

ملاحظة : تم رفع فيديو حفل انطلاق شبكة الإعلاميين الفلكية على موقع الشبكة في الصفحة : http://www.icoproject.org/amn.html

غسان محمد الرفاتي
المنسق الإعلامي وعضو اللجنة الإعلامية
المشروع الإسلامي لرصد الأهلة "مارا"


جميع الحقوق محفوظة © 1998-2022 مركز الفلك الدولي. لا يجوز إعادة نشر محتوى هذه الصفحة أو الإقتباس منها بدون إذن مسبق من المركز. تصميم و برمجة Web design and development company amman, jordan. Web hosting and website and identity (logo) design