• اضغط هنا لقراءة أبحاث ومقالات حول رؤية الهلال ومواقيت الصلاة
  • اضغط هنا للاطلاع على الأرقام القياسية في رصد الهلال

مركز الفلك الدولي

أخبار فلكية

الأحداث الفلكية لعام 2011م

الأحداث الفلكية لعام 2011م

المهندس محمد شوكت عودة
رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة

نلقي الضوء فيما يلي بشكل موجز على بعض الأحداث الفلكية الهامة أو المميزة التي ستحدث خلال العام 2011م بمشيئة الله. حيث سيشهد هذا العام أربعة كسوفات للشمس وخسوفين للقمر. فأما بالنسبة لكسوفات الشمس، فقد حدث الكسوف الأول يوم 04 كانون ثاني / يناير الماضي، وقد كان كسوفا جزئيا للشمس وشوهد من معظم مناطق العالم العربي. وأما الكسوف القادم فسيكون يوم 01 حزيران / يونيو القادم، وسيكون كسوفا جزئيا مشاهدا من أقصى شمال أمريكا الشمالية وشمال شرق آسيا. والكسوف الذي يليه سيكون يوم 01 تموز / يوليو، وسيكون كسوفا جزئيا مشاهدا من مناطق ضيقة في أقصى جنوب غرب المحيط الهندي. والكسوف الأخير هذا العام سيكون يوم 25 تشرين ثاني / نوفمبر، وسيكون كسوفا جزئيا مشاهدا من أقصى جنوب أفريقيا الجنوبية ونيوزيلندا والقارة القطبية الجنوبية.

وأما بالنسبة لخسوفات القمر، فسيحدث الخسوف الأول للقمر يوم 15 حزيران / يونيو، وسيكون خسوفا كليا مشاهدا من جميع الدول العربية وأجزاء أخرى من آسيا وأوروبا وأستراليا وأمريكا الجنوبية. حيث سيبدأ الخسوف في الساعة 17:25 بالتوقيت العالمي، وسينتهي في الساعة 23:01. وسيحدث الخسوف الثاني يوم 10 كانون أول / ديسمبر، وهو خسوف كلي أيضا، وسيكون مشاهدا من أستراليا وشرق آسيا ومعظم أجزاء الوطن العربي وأجزاء من آفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية. وسيبدأ الخسوف في الساعة 11:34 بالتوقيت العالمي وينتهي في الساعة 17:30.

وبعيدا عن الخسوفات والكسوفات، فإن هذا العام سيشهد حدثا فلكيا جميلا، وهو اختفاء كوكب الزهرة خلف القمر، وهذا حدث فلكي غير نادر، إلا أن تكرار مشاهدته من نفس المنطقة وفي وقت مناسب قليل. وسيحدث الاحتجاب يوم 30 حزيران / يونيو، وسيكون مشاهدا من جميع الدول العربية تقريبا، وتختلف مواعيد اختفاء وعودة ظهور الزهرة من خلف القمر باختلاف المنطقة، فعلى سبيل المثال ستختفي الزهرة خلف القمر من مدينة أبوظبي في الساعة العاشرة صباحا و 41 دقيقة و 51 ثانية بالتوقيت المحلي، وستبقى الزهرة مختفية خلف القمر حتى الساعة 12 ظهرا و 32 دقيقة و 11 ثانية، أي أنها ستختفي لمدة ساعة و 50 دقيقة. وبالنسبة لمدينة عمان ستختفي الزهرة في الساعة الثامنة صباحا و 59 دقيقة و 12 ثانية بالتوقيت المحلي، وستبقى الزهرة مختفية خلف القمر حتى الساعة العاشرة صباحا و 33 دقيقة و 43 ثانية، أي أنها ستختفي لمدة ساعة و 34 دقيقة. وعلى الرغم من أن هذه الظاهرة ستحدث نهارا إلا أنه من الممكن رؤيتها باستخدام التلسكوبات فقط، وذلك لقرب الزهرة والقمر من الشمس، حيث أنهما يبعدان بمقدار 13 درجة عن الشمس فقط، ولو كان البعد أكبر من ذلك لأمكن مشاهدة الزهرة والقمر بالعين المجردة في وضح النهار.

ومن ضمن الأحداث المميزة التي ستحدث هذا العام هو وقوع كوكب الزهرة بالقرب من كوكب المشتري يوم 11 آيار / مايو، حيث ستقع الزهرة على بعد أقل من درجة واحدة من كوكب المشتري، ومما يميز هذا الحدث هو شدة لمعان كل من كوكبي الزهرة والمشتري، فالزهرة هي ألمع الأجرام السماوية بعد الشمس والقمر، والمشتري يلي الزهرة من حيث اللمعان! ولمشاهدة هذا الحدث يجب النظر إلى جهة الشرق وقت الفجر في ذلك اليوم، حيث سيلاحظ الراصد جرمين سماويين لامعين جدا في جهة الشرق، وبالطبع يمكن رؤية هذا الحدث بالعين المجردة بسهولة.

أما بالنسبة للشهب هذا العام، فبشكل عام تقسم الشهب إلى نوعين، الأول هو الشهب العشوائية والثاني هو زخات الشهب، فأما بالنسبة للشهب العشوائية فهي شهب تظهر في أي وقت وفي أي مكان، ولا يمكن التنبؤ بظهورها مسبقا. وعادة يرى بالعين المجردة من مكان مظلم في الليلة الواحد حوالي 5 شهب في الساعة من هذا النوع من الشهب. أما بالنسبة لزخات الشهب فهي عبارة عن عدد من الشهب تظهر كل عام في نفس الموعد تقريبا وتنطلق من نفس المكان، ولكن عددها يختلف من عام لآخر، وتسمى زخة الشهب نسبة إلى المجموعة النجمية التي تبدو الشهب منطلقة منها، وهناك العديد من الزخات الشهابية الرئيسة في العام الواحد، وأهمها هي زخة شهب البرشاويات (نسبة لمجموعة برشاوس) وزخة شهب الأسديات (نسبة لمجموعة الأسد). وتظهر شهب البرشاويات في الفترة ما بين 17 تموز / يوليو وحتى 24 آب / أغسطس، وسيظهر أكبر عدد من الشهب هذا العام وهو ما يسمى بالذروة يوم 13 آب / أغسطس ما بين الساعة الواحدة فجرا وحتى الساعة 01:30 ظهرا بالتوقيت العالمي، وعادة ما يظهر وقت الذروة حوالي 100 شهاب في الساعة في الظروف المثالية، وحيث أن هذه الظروف المثالية نادرا ما تتوفر، فإن عدد الشهب الذي يراها الراصد عادة من مكان مظلم تصل حوالي 60 شهاب في الساعة، ولكن بسبب وجود القمر البدر هذا العام وقت الذروة، فإنه من غير المتوقع أن تكون هذه الزخة مثيرة، فستخفي إضاءة القمر البدر العديد من الشهب الخافتة، فقد لا يرى أكثر من 20-40 شهاب في الساعة في أحسن حال. وأما بالنسبة لشهب الأسديات فهي تظهر في الفترة ما بين 06 إلى 30 تشرين ثاني / نوفمبر، والذروة ستحدث يوم 18 تشرين ثاني / نوفمبر في الساعة 03:40 فجرا بالتوقيت العالمي، وهذا مناسب نوعا ما بالنسبة للمنطقة العربية خاصة الشرقية منها، إلا أن عدد الشهب وقت الذروة منخفض فهو بحدود 20 شهابا في الساعة فقط، ووجود القمر في السماء وقت الذروة سيزيد الوضع سوءا، وبالتالي لا يتوقع أن تكون هذه الزخة مميزة هذا العام.

 


جميع الحقوق محفوظة © 1998-2022 مركز الفلك الدولي. لا يجوز إعادة نشر محتوى هذه الصفحة أو الإقتباس منها بدون إذن مسبق من المركز. تصميم و برمجة Web design and development company amman, jordan. Web hosting and website and identity (logo) design